القائمة الرئيسية

الصفحات





تقديم

يلجأ العديد من مستعملي مواقع الإنترنت و البرامج المختلفة و حتى الأجهزة الإلكترونية الخالية من اتصال بالإنترنت, إلى تسجيل معلوماتهم الشخصية و البيانات الرقمية السرية الخاصة به كعناوين الهواتف أو الإيميلات أو كلمات سر و أرقام البطاقات الإئتمانية و غيرها من المعلومات الحساسة التي تتطلب سرية تامة بملفات الأجهزة التي يستخدمونها, اعتقادا منهم أنها في أمان هناك بدل كتابتها في بعض الأوراق التي قد تضيع منهم, غافلين عن حقيقة أن العالم الرقمي قد تطور أكثر فأكثر, و لكما زاد تطوره زادت معه حدة الهجمات الفيروسية و قوة عالم الهاكرز و القراصنة الذين يجعلون من بعض المعلومات الشخصية السرية للآخرين تجارة مربحة لهم, و صالحة لربح الأموال من خلال التهديدات و السرقات و استعمال البطاقات البنكية و تضليل العدالة, و للنجاة من كل هاته الضوضاء الإلكترونية قامت مجموعة من الخبراء بهذا المجال بتطوير جانب أمني يسمى بالأمن السيبراني, و يعمل هذا النوع من الأمن على حماية بيانات الآخرين و الحفاظ عليها من كل الإختراقات الغير مصرح بها 

الأمن السيبراني

الأمن السيبراني هو طريقة أمنية إلكترونية, أنشئت لمنع تفشي السرقة الإلكترونية و الإستخدام الغير المصرح به للشبكة الإلكترونية كالدخول إليها عن طريق الإختراق مثلا, كما تجنب سوء استغلال بعض المعلومات و نظم الإتصالات و غير ذلك, إضافة لأن الأمن السيبراني يعمل على تعزيز جوانب الحماية لكل تلك البيانات الشخصية و السرية, و دعمها بمضادات فيروسات قوية تستطيع الوقوف ضد ما قد يعرضها للخطر
لا يقتصر هذا النظام الأمني فقط على حماية المواطنين بصفة عامة, بل يتجاوز الأمر أحيانا إلى دعم الحروب الإلكترونية بين الدول, و هو ما يسمى بالحرب الباردة, حيث تقوم كل دولة بسرقة المعلومات السرية الأمنية للدول الأخرى و استعمالها في أمور تخدم مصلحتها كالتهديد أو فضحها بين الدول الأخرى و غير ذلك, و يتم هذا الأمر عن طريق اختراق النظم الأمنية لبيانات إحدى الدول رغم الحراسة المشددة التي يحيطونها بها, و هنا يأتي دور الحماية السيبرانية التي تحول دون ذلك بواسطة عدة وسائل تقنية و إدارية و تنظيمية كذلك, لتحقق ترابطا بين كل هاته الوحدات لإنشاء نظام قوي معزز من كل الجوانب لحماية ممتلكات الدولة ضد الحروب الإلكترونية التي أصبحت شيئا من الطبيعي أن نراه في عصرنا الحالي, و الذي من المرتقب أن يحل محل الأسلحة القتالية المعروفة, التي تسبب دمارا هائلا على أرض الواقع
ربما لم تدرك لحد الآن خطورة الأمر, لذلك دعني أطلعك عن المخاطر التي قد تواجهك إذا تم اختراقك و سرقة معلوماتك التي تخبئها ضمن حاسوبك أو جهازك الإلكتروني, دون حماية الأمن السيبراني
أولا و إذا كانت تلك المعلومات تحتوي على كلمات سر لبطاقاتك الإئتمانية فسيستعملها القراصتة بطبيعة الحال لسرقة كل أموالك من البنك, و ربما أخذ بعض القروض باسمك من البنك, فرغم أنهم لا يمتلكون بطاقتك الحقيقية فعليا, إلا أنهم يملكون خوارزميات مطورة تستطيع الوصول للبطاقة و فتحها فقط من رقمها التسلسلي و بطبيعة الحال الرقم السري لفتحها
أما إذا كنت تضعك صورك الشخصية فببعض برامج الفوتوشوب البدائية ستجد نفسك قيد التهديد من طرف أشخاص مجهولي الهوية لتظطر لدفع كل أموالك في سبيل إرجاع تلك الصور, و قد يفوق الأمر حد الأموال
و لا ننسى خطورة وضع أرقام الهاتف أو عناوين البريد الإلكتروني أو بعض المعلومات السرية الأخرى و من بينها عنوان منزلك, فلا مفر من التفكير باعتداء أو تهجم من طرف أشخاص مقنعين في يوم من الأيام, صحيح أن بعض السيناريوهات قد تبدو مثل أفلام الأكشن, لكنها بالفعل قصص حقيقية تماما حدثت لأشخاص حول العالم 
لذلك أفضل شيء هو حفظ كل مستنداتك المهمة في مكان مقفل بإحكام بدل كل ما قد يجلبك لك المتاعب يوما ما 
اتركوا لنا تعليقاتكم حول المواضيع التي تهمكم
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات